الخميس، 25 سبتمبر 2014

صيد التسقيط

ثانيا : صيد التسقيط


طريقة صيد التسقيط 
والسلاح المستخدم 
والطعم المفضل 
وعيوب اصحاب القوارب 
وارقام المراكبية في الأسكندرية 


طريقة صيد التسقيط 

يطلق عليه صيد التسقيط لأن الصيد فيه لا يعتمد على القاء الرصاصة من الشاطيء بل التنزيل الى  قاع البحر وحسب العمق الذي يصله القارب فهناك نوعين من التسقيط هناك الغزيلة على العائم وهناك الأثر برمي المرساة على الصخور لتثبيت القارب
فالنوع الأول وهو الغزيلة يكون في اعماق تتجاوز الخمسين مترا اما الثاني يكون على الوعرات اي المناطق الصخرية والتي تزيد عمقها عن 20 مترا فاكثر وساتكلم عن النوعين .

الصيد على العايم (الغزيلة او المرجان)

بالنسبة للغزيلة تذهب ومعك عدد من الأفراد ويتم المشي بالمركب لمدة ساعتين ونصف او ثلاثة على حسب الى ان يتغير لون الماء ليصبح لونه فيروزي لأن الاسكندرية لم تعد تصبح ذات المياه الفيروزية ثم ما ان يصل القارب للمكان المراد الصيد منه ويحدده البحار تبعا لجهاز تحديد المواقع او لخبرة البحار ثم يقوم الجميع بالجلوس صف واحد ويقوموا بالتنزيل وتكون الرصاصة او الثقل يجب ان لا يقل عن 100 جرام  ويكون عدد السنانير لا يقل عن 6 لأن النزول يكون بمسافة 60 متر فيأخذ وقتا فمن الأحسن ان تملأ عدد السنانير لتملأ الثلاجة .



وطريقة صيد الغزيلة في نظري بعد التنزيل يجب عمل مسافة اثنين شبر زيادة على الخيط ( بوش ) ولا تمسك الخيط بيديك نصيحتي بل امسك الماكينة او بوصة الصيد وركز بنظرك على ( اللبلوب) واحسب حسابات عدد السنانير وستجد عندما ينزل الطعم ويصل للأرض انتظر قليلا وسيبدأ السمك بالدخول عليك انظر الى اخر البوصة اللبلوب وستجد هزة مع كل سنارة تؤكل ارفع رفعة سريعة ضيقة ( نتش ) وعندما تنتهي من الرفعة عد كما كانت البوصة اي نزلها ولكن بهدوووء لكي لا يقع ما امسك في السنانير من سمك واحسب عدد السنانير فمن المفروض ليس من اول هزة تقوم بالطلوع بل يجب ان تملأ السنانيير ويجب ان تطلع بسرعة ثابتة حتى لا يقع منك السمك اما بالنسبة لعدم مسك الخيط فهناك من سايستغرب كلامي هذا لماذا لأن مسكك للخيط ووجود سمكة معك ماذا ستفعل ستترك لخيط بسرعة لكي تمسك بذراع ماكينة  الصيد لسحب السمك ( لحظة تركك الفجائية للخيط هو يساعد السمك على الأفلات ) ويطلق عليها بالعامية ( سوستة ) وكل طبعا له طريقته في الصيد .



وبصراحة مميزات الغزيلة ان المركب عائم على سرعة الريح وبالتالي تنوع للأراضي التي يكون فيها السمك بمعنى الوعر في الغزيلة يحمل كثيرا من الخيرات والأحجام السوبر من الأسماك فلو كانت شراغيش ستكون مرضية اما لو كان اخطبوط فبصراحة لم اجد من اصطاد اخطبوط صغير من الغزيلة بل كله كان ثلاثة او اثنين كيلو واكثر بالأضافة الى الحصيلة من السمك غالبا ما لا تقل عن ثلاثة كيلوهات .



عيوب الغزيلة ان متعة الصيد نوعا ما مفقودة لأن بعد المسافة يؤدي لبعد الأحساس بالسمكة من ناحية حساسية اليد والعمق الكبير كوجود اربع او خمس سمكات في المرة يتعب اليدين في عملية الشد بالأضافة لثقل الرصاصة وثاني اكثر الأمور عيبا في صيد الغزيلة قلة وقت الصيد فالمسافة في الذهاب من الساعة السابعة والنصف الى العاشرة صباحا ثم اعلم انك لست ذاهب للصيد في الجنة بل كل ما اختفى السمك نقوم بتغيير المكان الذي يستغرق في كل تغييرة ثلث ساعة ونصف ساعة ثم العودة الساعة الثانية ظهرا فمجموع ساعات الصيد الصافي تقريبا ثلاثة ساعات ونصف وهذا لا يشبع الهواية في نظري .


صيد الأثر


هو النوع الثاني من صيد التسقيط وفي نظري هو الصيد الحقيقي المعتمد على الفن وسرعة البديهة للصياد وهو المتعة الحقيقية وفي هذا النوع من الصيد فان بمجرد ركوبك للمركب فقد لا تتعدى الساعة لتصل لمكان الصيد المراد فيقوم البحار بضبط قاعدة المركب على نقطة الجهاز لأن انحراف المركب عشرة او خمسة مترات عن النقطة يؤثر جذريا على عملية الصيد لذلك يلزم بحار محترف لهذه العملية فتحديد النقاط هو اهمها ثم تنزل الرصاصة التي يكون وزنها 60 جرام غالبا وعمق النزول لا يتعدى الثلاثين مترا غالبا فتجد هنا الأحساس بالسمكة عالى جدا فهزة بسيطة من السمكة تساوي زلزال في البوصة واذا كنت محترف فتستطيع ان تحدد النوع الذي يأكل الطعم من طريقة هزته واكله للطعم وصيد الأثر هو صيد التنوع حلا ليف حلابيش شراغيش بدروة شاخورة جرجار دنيس سبارس شاخورة ولكن كل هذه الأنواع ثانوية الأساس شراغيش او دنيس وفي بعض الأحيان موزة ولكنها سمكة رخيصة غير مفرحة للصياد في نظري . 



إعلاناتإعلانات


اماكن صيد التسقيط في الأسكندرية


اولا ابوقير

كان في الماضي من احسن اماكن الصيد وكان فيه الخير كثيرا وكان في الشتاء ابوقير تعتبر جنة الدنيس بالنسبة للصياد اما اللآن في نظري اغلب الوقت اصبحت قاحلة ولكن في شهر 11 و 12 اذا كنت مع بحار محترف فستجد ما نبحث عنه جميعا وهو الدنيس في  ارض الخمسين او الحصوة او الوعرة التي يقابلها من خلف جزيرة نيلسون من ناحية البحر المفتوح وقد يدخل عليك اسراب الشاخورة البلدي الكبيرة والتي تدخل بكميات هائلة اما الموسم الثاني في نظري من اواخر شهر 3 الى اواخر 5 هنا في الغرق اي المياه العميقة ستجد الشراغيش الرشيدي الكبيرة والتي تزن كل خمس او اربع سمكات واحد كيلو جرام ولكن ملاحظة مهمة يجب ثم يجب ان تحضر الجمبري العقر الطازج لكي لا تندم وخاصة مع الدنيس فهو دواء له العقر الطازج وخاصة في الأعماق مع العلم ان الدود ليس له اي قيمة في صيد التسقيط وعن تجربة ولكن الجمبري النطاط او البلانس يستطيع ان يخرج الوقار والعضاض من جحره ويحضره اليك على السنارة على طبق من فضة .

ثانيا بحري

اعتقد ان بحري لا زالت تحتفظ بخيراتها وخاصة في الوعر او صيد الأثر من شهر 7  الى شهر 11 يكون الصيد على الأثر وبصراحة هو موسم جيد جدا للشراغيش والحلابيش صغار الوقار ولكن هل تتحمل الحر هنا السؤال الجو يكون صعب جدا جدا في شهر 7 و 8 لذلك انا افضل النزول في شهر 9 الى شهر 4 فا من شهر 10 الى شهر 11 في بحري انا اسميه شهر الغلطات او السمك الذي نحلم به عضاضة كبيرة وقارة كبيرة فهو فعلا شهر ممتاز للصيد بالطرق غير التقليدية بالسمكة الحية تأتي بسمكة حية شرغوش او موزة وتضرب السنار في لحمها بدون ان يلامس عمودها الفقري لتظل حية وتأتي بخيط مقاس 100 او 80 ورصاصة 10 وتربط خيط السلاح بطول 2 او 3 متر حتى يصل السنار قبل الرصاصة بنصف متر وتلقي بالسمكة الحية بشرط ان تكون جالس على اخر المركب لكي لا يتعقد خيطك مع من بجوارك فالصيد ادب واحترام وتتوكل على الله وتسمي بأسم الله .

ثالثا المكس

 الصيد هناك على الغزيلة والعمق هناك لا يقل عن 60 متر لذلك الرصاصة او الثقل لا يقل عن 150 جرام ولا يوجد ظليلة للشمس ولكن السمك هناك بأحجام وفيرة ولكن يعيبها ان مدة الصيد الصافي في الوقت لا يتعدى ثلاثة ساعات 




اما من نصف شهر 11 الى اواخر 5 فيكون الصيد على الغزيلة او المرجان كما شرحت سابقا ولا تنسوا العقر الطازج وسوف اشرح فيما بعد طريقة تحضيره وتخزينه ليظل طازج وخاصة في الغزيلة.




هناك تعليقان (2):